.. الرسم منذ القدم ..

.. الرسامين القدماء لم يكن متاحآ لهم الرسم إلا نقلآ عن الواقع والخيال فقط وقد تطورت أدوات الرسم وعلى مدى آلاف السنين ومن إستخدام الحفر والنحت وإلى عصور صاروا بستخدمون فيها المواد النادرة أو المركبة اللتي يتم مزجها أو معالجتها وبطرق كثيرة وإلى عصور توفرت فيها الألوان والأقلام والريش والخامات بأنواعها وموادها وإضافة لإنه صار يمكن لهم الرسم ونقلآ عن عنصر جديد وثالث إضافي هو الصور والمطبوعات ومن ثم وفي وقتنا الحاضر صار يمكن الرسم ونقلآ عن التليفزيون والكمبيوتر والهاتف المحمول وإعلانات الشوارع ووسائل كثيرة وطبعآ بالإضافة للواقع والخيال وما يعتبر هو الأساس والمنطلق وما سيبقى يعتمد عليه وإلى الأبد وبالرغم كل ما يستجد والألواح والأقلام الضوئية وإلخ وبإختصار الآن يمكن لكثيرين أن يكونوا رسامين وحتى بلا أدوات أو إستعداد يذكر وبلا فرش أو زيوت أو أحبار أو أوراق أو خامات كثيرة يصعب حملها أو تأمينها ومن المهم أن أذكر هنا ولتكتمل فكرة هذا الموضوع هو أنه وفي العصور القديمة كان الرسام وعندما يريد أن يرسم شيئآ متحركآ أو كائنآ يمشي أو يطير أو يقع وإلخ فليس أمامه إلا الإعتماد على ما رآه أو ما يوصف له أو ما يتخيله فقط وهو ما أدى لأن تكون اللوحة أو الرسمة أو المنحوته ومن تلك العصور الوثيقة والوسيلة الوحيدة اللتي تحكي شيئآ من الصورة وما كان يحدث في تلك الأزمنة .

image

نُشر بواسطة علي الجازع

.. رسام ومصمم ..

%d مدونون معجبون بهذه: