صبرت على همجيتهم وعصابيتهم صبرآ لا يضاهيه صبر

.. سحب تابع له وتراجعت وسحبت آخر نداءاتي للملك سلمان إلا أن مستخدمين إثنين لسيارات فورد تورس ضابطين برتبة …. ورتبة …. لن يتراجعوا تحديآ لي وإنتقامآ مني لطلبي مساعدة ولاة الأمر ولا يهمني إن كانوا يتصرفون من تلقاء أنفسهم أو بتوجيه من ظل ولا زال يخرب معهم كل محاولات التفاهم بيني وبين خصومي أو توجيههم إلى الشرع والقانون وأبدي هذا ليتفهم موقفي وكل ما لم يعد بإمكاني التراجع عنه كل من لن يمكن لهم مساعدتي وبوجود من أشرت إليهم في القضية ولهذا وإستمرار تهديد من أشرت إليهم بإيقاف خدماتي وراتبي التقاعدي البسيط ليس لي إلا تصعيد دفاعي عن نفسي وحياتي وأشير إلى أن أحد المستخدمين الإثنين اللذين أشرت إليهما لسيارات فورد تورس لون …. سبق وأن إستمر في فترات معينة بالإتصال علي من رقم يخص جهة أمنية في حائل وقطعه للخط وعدم رده عند إتصالي عليه وفتحه للخط دون أن يتكلم ولدي ما يثبت هذا وتعرضه وآخرين من نفس الرتبة وما حولها وملاحقتهم ومضايقتهم المستمرة لي وقبل أن يجبروني على التخلي عن سيارتي المستأجرة وبعد أن ظلوا لأكثر من ثلاث سنوات يتعقبونني ويهددونني إعتمادآ على جهاز التعقب في سيارتي وكل ما إستمر يمنحهم القدرة على الدخول إليه والتحكم به موظفين في الشركة المؤجرة وبغير وجه حق أو علم من الحكومة والسلطات وكل ما أدى وبعد تسليمي للسيارة المؤجرة لي لتحميلي مبالغ إضافية ولعدة مرات وفقط لأجل أن يتاح للأمنيين اللذين أشرت إليهم ومن يساعدونهم إدراجي في قائمة سمة وإعاقة حصولي على أي قرض وحتى إيقاف خدماتي وراتبي وهذا ما لزم التنويه عنه وما لن يجعلني أتراجع أو أسحب أي مما وجهت فيه النداءات لولاة الأمر وكل الجهات والمسئولين في بلادي إلا وبما يؤدي إلى خلاصي ومن كل ما قبله وعدم تعرضهم لي مستقبلآ .. وكما أشير لسابق محاولة أحدهم دهسي بسيارة جيب …… وأثناء جلوسي أمام مقر إقامتي في الرياض (أعرفه جيدآ) وليجبرني ومن معه على مغادرة الرياض والعودة إلى حائل في نفس اليوم وبعد أن تعاونت وسلمت لمنفيعهم أربع وكالات تفوضهم وتعطيهم الحق في كل ما يسهل لهم الولاية على أبنائي وبناتي اللذين يحرمونني من الإلتقاء بهم منذ تسع سنوات ومحاولة أحدهم لاحقآ قتلي بسكين في حائل (ضابط يعمل في الرياض) .. ويبقى أن أوضح بأن كل هذا لن يؤدي إلا إلى المزيد مما سأدافع به عن نفسي وحياتي ومهما كلفني وتطلب مني إيصاله لولاة الأمر وكل الجهات والمعنيين في بلادي .

نُشر بواسطة علي الجازع

.. رسام ومصمم ..

%d مدونون معجبون بهذه: