هؤلاء يستهدفونني وأطلب مساعدة سلطات بلادي

– مسئول في الديوان الملكي .

– مسئول أمني في الرياض .

– مسئول أمني في حائل ومساعدين وتابعين له .
(حتى يوم أمس يوصل لي ما يعني علاقته وسيطرته على من إختلفت معها وتحكمه بعدم إلتقائي بأبنائي وبناتي) .

– ضابطين برتبة …. يترصدون لي ويهددونني ويبتزون ويستغلون ومن يديرهم من إختلفت معها منذ تسع سنوات وبعد سلبهم لي كل ما أملك لصالحها .

..من إختلفت معهم ولا زالوا يدفعون بكل طريقة لأجل الإضرار بي يستقوون علي بكونهم من منطقة القصيم وهم الدكتور / عثمان صالح الفريح وأخوه وكيل محافظ مؤسسة النقد / عبدالعزيز صالح الفريح وآخرين في جهات معينة (سبق لهم إن إستغلوا منصب إبن عمهم المساعد السابق لسمو أمين مدينة ….. لشئون المنح والأراضي للحصول على المنح والأراضي وتوزيعها على أفراد أسرهم وأحدهم حصل على منحتين باع أحدهما في مخطط ال…. بمليون ريال وعدا عن بيع أحدهم لكتب على جهات حكومية وبمئات الآف من الريالات تتجدد كل عام ومنذ ثلاثين عامآ وأكثر) .

.. أربعة أقرباء لي إستمروا ولا زالوا منذ سنوات يؤلبون علي أهلي وكل أحد لترحيلي عن منزل والدي المتوفي وإثنان منهم سبق لهم التدخل مع مسئول كبير في هيئة التحقيق والإدعاء العام سابقآ لحسم نزاع على أرض في حائل تساوي ملايين الريالات ولصالح من منحوهم مجموعة أراضي تساوي مليون ريال باعها لهم سريعآ من أخذ حقه وعدا عن بيع بعضهم لكتب محدودة القيمة والصحفات على جهات حكومية وبمئات الآلاف لكل كتاب وشرائهم عمائر وإلخ وآخر سبق له أن أكل علي نصف حلالي وإستغلال وظيفته في إدراة ال….. بحائل لتعيين كل من يدفعون له وحصوله منهم على مبلغ …. ومبلغ …. ومبلغ …. وبعد تنكره لكل ما سبق أن أسكنته وأقرضته وسددت فيه عنه وكثير مما إستغلني وإبتزني فيه هو وأمني …ي في حائل ويحقد الآن معه علي وعلى ال…. لطلبي مساعدتهم ورفضي إستمرار إستقوائهم وإملاءاتهم وتئالبهم علي مع قريب ومتنفع آخر (موظف سابق في إمارة حائل) وتواصيهم وتعاونهم على زيادة الضغط والتضييق علي حتى داخل المنزل وداخل غرفة صغيره في دور أرضي مسجل لدى صندوق التنمية العقاري بإسم والدي رحمه الله وضمن قرض مشترك وتضايقهم من إقامتي فيه دون دفعي لإيجار وبعد تأخر وتعذر الإعفاء عنه ودون أن يكفهم وكل من ينفعونهم ويمكنونهم علي كل سابق سلبهم لي وكل ما ألحقوه بي وتسببوا به علي وإدخالهم لاحقآ في التأليب والضغط علي للص وكاذب متنفع آخر سبق أن دفع لي وقبل سنوات طويلة مبلغ ٢٠،٠٠٠ ريال ومقابل تحصيلي له وعلى مدى ثلاثة أعوم ملايين الريالات وممن كان يشتري قمحهم مقدمآ وكل ما يساوي ٥٠٠،٠٠٠ ريال ب ١٠٠،٠٠٠ ريال وهكذا وتفاجئي قبل فترة معينة بمطالبته لي وبعد أن أخذ ما لدي في أمر طلب حضوري إليه بخصوصه بسداد مبلغ ال ٢٠،٠٠٠ ريال وبعد قوله لي الله يلعن أبو.. وليش تطلب مساعدتهم (يقصد ال…. وحسب كل ما يوجهه به وآخر في رئاسة …….. من يدير إستهدافي وإدخال كل آخرين لتضييع تفاصيل إستهدافه لي وكل ما إستمر ولا زال يتحكم ويستغل فيه من إختلفت معها إعتمادآ على كل ما سبق أن أجبرها فيه على تسليمه إفادات معينة لا زال يستخدمها لإستغلالها والضغط عليها والإحتماء بها وفي حال كشفت أو رفضت وإلخ) .

.. وهذه قصتي ورسالتي لقادة وجهات بلادي .

.. كل ما إستمر ولا زال يفيد به من أشرت إليهم أو أي من منتفعين منهم ومعهم ليس إلا كذب في كذب وتلفيق في تلفيق وهم وإياهم ليسوا إلا أكبر الخونة واللصوص والمرتشين والحاقدين علي وعلى الحكومة وآل سعود ووفق كل ما سبق لي إيضاح تفاصيله وجوانبه وأشير له الآن دفاعآ عن نفسي وحياتي وأنا من لم يرتكب إلا الوقوف أمام إستمرار غطرسة وتحدي وإملاءات وإبتزاز المسئولين اللذين أشرت إليهم لي ولمن إختلفت معها وإنتقامهم الشخصي والمهني والعنصري والتمييزي مني وكل ما تطور إلى توجيهي النداءات للملك سلمان والأمير محمد بن سلمان وكل جهات ومسئولي بلادي من خلال مواقع معينة وبعد إستمرار المسئولين اللذين أشرت إليهم ومنتفعين منهم ومعهم في حجب ومصادرة كل ما أتقدم به بإسمي لولاة الأمر عن طريق الديوان الملكي وجهات أخرى بريديآ وإلكترونيآ وإيصالهم لي وعلى هاتفي المضمن كل ما يعني إستهزائهم بي وبكل إمكانية لتخليصي من شرهم وتجاوزهم وتعديهم علي وأنها ليست شركة سلمان وإبن سلمان وأمير الم.. في ق.. ونحن دولة … وهذا علمنا وإلخ .

.. هم يرون كيدآ وإنتقامآ أني أستحق التجريم وأنا من يرى أنهم وكل من إستمروا ولا زالوا يشاركونهم ويعاونونهم على تهديدي والتضييق علي من يستحقون كل تجريم وتنكيل بهم ومصادرة كل حقوقهم وتجريدهم من كل ما إستمروا ولا زالوا يستقوون به علي وعلى غيري وإستغلالهم لكل ظروف وأحوال حتى في إبتزاز الدولة وبمقدراتها وأجهزتها وسياراتها وكل وسائلها وموظفيها وقضاياها .

.. لم ألتقي بأبنائي وبناتي في تسع سنوات إلا لدقائق لا تذكر ولأجل التصوير فقط وحسب تحكم وتحدي وإنتقام من إستمروا ولا زالوا يديرون إستهدافي والإجرام بحقي ورغم كل ما ألحقوه بي وكل ما تسببوا وكلفوا به علي وبعد كل ما بقيت أدفع ثمنه غاليآ لسنين طويلة ومنذ بدأ كيد وإستغلال من إختلفت معها وإجبارها لي على العمل في عملين وعلى مدار العام وكل الأعياد والإجازات السنوية وتسليمي لها كل ما أتعب وأشقى به وعلى أن هذا هو فقط ما يوجبه الشرع ولا شيء غيره ودونآ عن كل ما تحلله وتشرعه لنفسها ومصالحها كيفما يحلوا لها وليس عليها فيه إلا أن تبقى تتأمر وتتسلط وتجمع وتوفر كل رواتبها وكل ما كان يتجاوز في حينه ال ١٣،٠٠٠ ريال شهريآ وعلى مدى أكثر من خمسة عشر عامآ وكل ما إستمرت تجور وتتسبب وتكسر وتصرخ فيه أمام أهلها وكل أحد وإن لم أوافقها على كل وأي شيء أو لم أسلمها كل ما معي أو لم أستدين أو أقترض أكثر وأكثر وحتى إستيلائها وسلبها ومن أشرت إليهم لي لاحقآ كل ما أملك وكل ماهو لي وحتى متعلقاتي الشخصية ورفضها ووالدها حتى الآن وبتحكم من أشرت إليهم لكل حل لا يمكنهم لاحقآ من إكمال إضرارهم بي وحتى قضائهم على حياتي وإلا فلويها ووالدها لأعناق رموز في الفساد والمحسوبية وتابعين لهم وتهديدهم وإستفزازهم لي وبكل الوسائل والأشكال والصور مستمر وعلى أنه لا حق ولا قيمة ولا مواطنة ولا وصول لي .

.. والدها وبشكل ما هو من جرجرني إلى التقدم إليها وبعد ثنائه المتكرر والمنقطع النظير عليها وكل ما يعني تعال وتقدم وكل ما حصل فعلآ وإلتقائي بهم وإتصالهم على قريب لي خلال أقل من نصف ساعة (قبل بداية عصر الهاتف المتنقل) وإبلاغهم لنا بموافقتهم وطلبهم معرفة ما لدي وليبشروا جدها رحمه الله في … حسب إيضاحهم وما إبلغناهم فيه بموافقتي وتأييدي لهم .

.. بعد تقديمي لهم مهر …. وذهب ب…. وزواجنا في الرياض ومن ثم إنتقالنا إلى حائل (حسب شرطي) إضطررت وبعد بعشرة أشهر فقط وتكرر وجودي لزوجتي في حالات إغماء و ….. لها وإعتنائي بها قدمت وهي بمعيتي ومن خارج المملكة إستقالتي من عملي مديرآ لأحد فروع مصرف …… في حائل وأثناء رحلة لنا في السيارة مررنا فيها بعدة دول وتبشيري لها بما لم تكن تتوقعه وصدور تعييني في الرياض وبعد إلتقائي بمدير عام …… في …. وفي صدفة غير متوقعة وبعد سابق إتصالي وتواصلي معه قبل عشرة أيام من حائل وما تلى ذلك في إعادتي لإجراءات نقل عملها وبعد عشرة أشهر فقط إلى الرياض والموافقة على نقلها دون بديلة وبتعاون وتفهم (مدير عام ……. ب….) ومن ثم إنتقالنا للإقامة في مدينة الرياض اللتي كنت أعمل بها في مصرف …… وإلى قبل ثلاث سنوات وكل ما لم أكن لأقوم به ولولا تأثري بما أبلغني به عمها ….. حول إكتئابها ومراجعاتها طوال العشرة أشهر الماضية وكنت أتعاون فيها معها بسفرها وعودتها من وإلى حائل لوحدها كل إسبوع ودون أن أعلم عن أي شيء وكلي ثقة بها ورغم شرطي الإقامة في حائل .

.. بعد إنتقالنا إلى الرياض وبكائها وإسقاطاتها المتكررة وتشجيعي الكبير لها ووقوفي معها رزقنا بأول مولودة وحتى بدأت الأمور تتغير تدريجيآ وإلى بدء إستفرادها وأهلها وبعض من ربعهم بي وتحملي لكل ما إستمروا طويلآ يستنزفون فيه كل جهودي وتضحياتي وصبري وكل ما بيدي وحتى إتخاذي لقرار الإبتعاد عنهم وبالأحرى الهروب منهم وبعد أن أديت كل ما علي وأكثر بكثير وعلى أمل أن تهدأ الأنفس لاحقآ وأجد معهم ما لا يخرب كل شيء بيننا إلا أنه ورغم كل صبري وتحملي معهم ولأجلهم لم ينفعني أي شيء لأخلص بطيب وستر أو حتى في إلتقائي بأبنائي وبناتي طوال السنوات الماضية وإصراراهم ومن سبق أن أعدت إليه بعد الله قربه من إبنته وقربها إليه وعلى ما لا يريدون فيه إلا أن أطلق وأمنحهم الولاية الكاملة على أبنائي وبناتي وسحبي لكل ما تقدمت به دون شروط أو أي مما يضمن خلاصي وإنهائهم وسحبهم لكل ما أجبرهم على التقدم والإفادة به ضدي كيدآ وعدوانآ من إستمر ولا زال يستغل ويبتز ويورط من إختلفت معها ومن معها ويزيد في تعقيد المشكلة والخلاف لتبقى الحاجة له وإلخ والآن ما دون الحلق إلا اليدين وأنا لي في بلادي كما لهم وإذا على الفلوس والمال وإحتمال قبولي لجرجرة والدها وتقدمي لهم على طمع فأنا سبق أن أوضحت كل ما يكفي ومن ذلك ما سبق أن سلمت وإإتمنت فيه من إختلفت معها على مئات الألوف اللتي سلمتها لها دفعة واحدة ودون أن يبقي لي منها وخلال أيام قليلة إلا أقل من نصفها وعدا عن كل ما كنت أسلمها وأهديها إياه عند كل ولادة وكثير من المناسبات وما سلمتها فيه في أحد المرات ٣٠،٠٠٠ ريال وبعد بيعي لأرض لي وبقائي بلا عمل لشهر ونصف الشهر فقط وتكرر تنكيدها علي كل صبح لأذهب أبحث عن عمل وتزايد جحودها وتنكرها لي وسعيها الواضح للتخلص مني وبعد أن إشترت منزل قريب من أهلها ولتبدأ مرحلة جديدة في الإستعطاف والإستغفال والإستغلال وإلخ من كل ما لم يكن ليضايقني أو يؤثر بي ولولا تزايد إستهزائها ووالدها بي وإغلاقهم على متعلقاتي وأوراقي وجواز سفري لأكثر من خمس سنوات وكل ما أوضحه الآن لأجل ألا يحصر أحد مشكلتي بإستغلالهم لي فقط بخمسة عشر أو عشرين ألفآ كنت أسلمها لهم كل شهر وعلى مدى أكثر من خمسة عشر عامآ وكل ما لا يجب أن يتمادوا ويمنوا فيه علي بأي شيء وهو أقل من أقل حق لي وهم من بدأوا ومن إستمروا ولا زالوا يرفضون كل تفاهم وكل شرع وقانون ومن لن يتراجعوا وأنا من لم يعد لديه ما يخسره ومن لن يقبل بأقل من خلاصه ومهما كلفه .

.. مما زاد في تعقيد مشكلتي وكل فرص التفاهم بيني وبين من إبتعدت عنها وعنهم تجنبآ لأي مما قد لا تحمد عقباه هو كل ما إستمر المسئولين اللذين أشرت إليهم يقومون به لدى العديد من الجهات الحكومية والخاصة لتخريب أشياء كثيرة علي ومن طلباتي للمساعدة وإلى تدخلهم لدى شركة …… لتعقبي وتهديدي وملاحقتي إعتمادآ على جهاز التعقب المثبت بسيارتي المؤجرة ولأكثر من ثلاث سنوات وحتى إجبارهم لي على التخلي عنها وتسليمها وتحميلهم لي مع الشركة المؤجرة مبالغ إضافية وتهديدهم لي لاحقآ بإيقاف خدماتي وراتبي التقاعدي البسيط ورغم إستلام وحصول الشركة المؤجرة على ما يتجاوز ال ٧٥،٠٠٠ ريال ولسيارة لا تتجاوز قيمتها نقدآ ال ٣١،٠٠٠ ريال ومطالبتهم لي الآن بسداد مبلغ إضافي ٥،٠٠٠ ريال وصاروا الآن يهددون بمضاعفتها وفقط لتمكين من ينتقمون مني في تعجيزي وإيقاف خدماتي وراتبي التقاعدي البسيط اللذي لا يتجاوز ال ٣،٩٠٠ ريال ويذهب أكثر من ٧٠% منه للقروض والبنوك وحصلت عليه بناءآ على آخر وظيفة عملت بها مضطرآ وفي آخر عامين نتيجة ضغط وإذلال كبيرين وممن ترفض حتى الآن ومن معها كل حق لي وبرغم كل ما تسببوا به علي وكل ما أوصلوا حياتي له ومحاولاتهم المستميتة لحرماني من كل مساعدة وحتى منع الأمنيين اللذين أشرت إليهم وتابعين لهم لإيصال الطعام لي من خلال خدمة التوصيل .

.. ليس لدي الآن ما أخسره أو أخاف عليه وبعد أن إنتقل لي الإكتئاب وممن أوصلتها بفضل الله ورحمته إلى بر الأمان وقبل أتخاذي وبكامل إختياري لقرار الإبتعاد عنها وبي كل الجروح والإصابات اللتي لا تندمل وكلي أمل بالله ثم بالملك سلمان والأمير محمد بن سلمان وكل الكرام الرفيعين حولهم لإيصال أمري إليهم وهم من لا يضام ولا يحاصر ولا يحرم ولا ينكل بأحد عندهم وخاصة إذا كان بغير وجه حق أو شرع أو قانون وإني أأمل بالله ثم بهم ليلحقوني وبكريم إهتمامهم ومساعدتهم لي وأمام شر وإستقواء من إستمروا لسنوات يطردونني من ديرتي اللتي لم يبقى لي غيرها بعد الله وإلى كل المدن والإقامة والنوم في العراء ومساكن العمال كيدآ وعدوانآ وإنتقامآ شخصيآ ومهنيآ وعنصريآ وتمييزيآ ولسابق توجيهي النداءات للملك سلمان والأمير محمد بن سلمان وكل جهات ومسئولي بلادي عن طريق الديوان الملكي وجهات أخرى وفي مواقع معينة وإيصال من أشرت إليهم المتكرر لي وعلى هاتفي المضمن وعند محاولتي الإبتعاد عن مضايقتهم وذهابي إلى المدينة المنورة كل ما يعني تكرار تحديهم لي وإستهزائهم بي .. وأنها ليست شركة سلمان وإبن سلمان وأن لا قدرة لأي أحد على إيقاف إستهدافهم لي وناهيك عن محاسبتهم أو تجريدهم من كل ما يستقوون به علي وعلى كل من لا يسلمهم ماله أو عرضه وهذا ما أوضحه وما قد ينتقل إلى مواقع أخرى دفاعآ عن نفسي وردآ على إستمرار إستقواء من أشرت إليهم ببعضهم وتابعين لهم ومقيمين وكل من يمكن لهم .

.. علي عبدالرزاق الجازع .. حائل
١٤٤٠/١٢/٢٩ .. ٢٠١٩/٨/٣٠

نُشر بواسطة علي الجازع

.. رسام ومصمم ..

%d مدونون معجبون بهذه: